الأوسط

نبذة عن الكتاب:

(الأوسط من السنن والإجماع والاختلاف) الذي اختصره الإمام ابن المنذر من كتاب له كبير يقال: إنه كتاب (المبسوط).
ويعتبر هذا الكتاب موسوعة فقيهة حديثية خاصة فيما يتعلق بمذاهب العلماء ومواطن اتفاقهم واختلافهم


منهج المؤلف في الكتاب:

قسم المؤلف الكتاب إلى كتب فقهية؛ على عادة من يؤلف في علم الفقه، ولكنه لم يبوب للمسائل داخل الكتاب الواحد؛ بل كان يذكر عناوين ويسوق تحتها المسائل التي يريد الحديث عنها.

كان يبدأ بذكر المسألة الفقهية، ثم يذكر بعدها الدليل من كتاب الله تعالى، ثم يُثنِّي بإيراد الأحاديث.

 

وكان من طريقته في الكتاب أنه إن كان في المسألة حديث صحيح قال: ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم كذا، أو صح عنه كذا. وإن كان فيها حديث ضعيف قال: رُوِّينا، أو يُروى عن النبي صلى الله عليه وسلم كذا.



مميزات الكتاب:

اعتنى المؤلف بذكر المسائل المجمع عليها والمسائل المختلف فيها والتي تندرج تحت الباب، فيذكر مذاهب الصحابة والتابعين ومن دونهم وومذاهب الأئمة الأربعة مع ذكر الأحاديث والآثار التي يستدل بها كل فريق.
كما أن ابن المنذر في كتابه هذا وثّق كل ما نقله عن العلماء بذكر الإسناد إليهم أو العزو إلى كتبهم أو ما روى تلامذتهم عنهم، إلى غير ذلك.
ويتميز ابن المنذر في كتابه الأوسط بأنه لا يميل إلى عالم دون عالم ولا يتعصب لمذهب دون مذهب وإنما يرجح ما يرى أنه موافق للدليل الصحيح فيقول به ويدور معه .  
كذلك يتميز بسعة روايته فقد انفرد بإخراج آثار ربما لا تجدها عند غيره، ليس ذلك فقط بل يتكلم على الأحاديث والآثار صحة وضعفا وعلى الرجال جرحا وتعديلا .
وقد نقل في كتابه من مصنفات لم تصل إلينا.


التعليقات

So empty here ... leave a comment!