الجمع بين الصحيحين للإشبيلي

من الموسوعة الاسلاميّة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

ابن الخراط، عبدالحق بن عبدالرحمن الإشبيلي، المتوفى سنة (582هـ)، واسم كتابه (الجمع بين الصحيحين)، طبعته دار المحقق في الرياض، سنة 1999م، بتحقيق الدكتور حمد الغماس، ثم طبعته دار الغرب الإسلامي، بتحقيق : طه أبو سريح.


عُرف عبدالحق الإشبيلي بالحفظ والإمامة في الحديث والفقه، وخاصة من خلال كتبه (الأحكام الكبرى)، و(الأحكام الوسطى)، و(الأحكام الصغرى) التي ظهرت فيها صنعته الحديثية النقدية، ومعرفته بالعلل وعلوم الإسناد.


اعتمد في جمعه هنا بين الصحيحين (صحيحَ مسلم) كأساس، فابتدأ بحذف الأسانيد والمكرر منه، ثم أتبعه بالنظر في (صحيح البخاري) مقارنة بها، وبيانا للمتفق عليه، وزوائد كل من البخاري ومسلم، يوردها في بابها منبها عليها، وزيادات الروايات بعضها على بعض ، يتحرى الدقة البالغة فيها، غرضه – كما قال – "أن يخف به الكتابان على من أعياه حفظ الأسانيد، واعتمد في العلم بها على التقليد".


قدم كتابه بمقدمة ضافية استغرقت سبع صفحات، كما في المطبوع (1/ ص1-7) وضّح فيها منهجه وطريقته في العرض، وهي طريقة أدق في نظرنا وأرتب من طريقة الحميدي، لأنه التزم ألفاظ صحيح مسلم وترتيبه على الموضوعات، وأضاف ما رآه مناسبا من أبواب البخاري، على خلاف الحميدي الذي كان يذكر ما يراه أوفى باللفظ من الكتابين ، في كل حديث على حدة، ورتب كتابه على المسانيد. 


قال محقق الكتاب في مقدمته: " من قرأ كتابه علم أنه ما ترك شاذة ولا فاذة من روايات الصحيحين إلا اكتنزها في كتابه هذا" (ص/24) وقال أيضا: "ومن تحريره أن الحديث إذا كان عند أحد صاحبي الصحيح عن صحابي، وعند الأخر عن صحابي غيره، بين ذلك في موضعه... وهذا من الإمام عبد الحق كاشف للبس الذي يقع فيه البعض من ذكر الحديث متفقا عليه، في حين أنه عند كل من صاحبي الصحيح عن صحابي غير الصحابي الذي عند الآخر" (ص25) وقال أيضا: "وعلى هذا فنسخة من كتاب الجمع بين الصحيحين للحافظ عبد الحق هي في الواقع نسخة محررة موثقة لمتون الصحيحين، تولى حافظ متقن محقق مدقق تفلية كلماتها، وتوثق من جملها، وروى أصولها عن مؤلفيها بحدثنا وأخبرنا، ثم انتظمها في كتابه هذا ، كما تنتظم درر الجواهر في أسلاك الذهب" (ص26-27) ولهذه الميزات قال ابن ناصر الدين رحمه الله تعالى: "إن عبد الحق أحسن من جمع بين الصحيحين" انتهى من (التبيان:ق135)، نقلا عن مقدمة محقق كتاب (الجمع بين الصحيحين) للإشبيلي (1/34) وقال الذهبي: "عمل الجمع بين الصحيحين بلا إسناد، على ترتيب مسلم، وأتقنه وجوده" انتهى من (سير أعلام النبلاء:21/199)


___

رابط المصدر: https://islamqa.info/ar/241042