المداخلة

من الموسوعة الاسلاميّة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
المداخلة
تاريخ النشأة:بعد حرب الخليج
تنتسب لـ:ربيع المدخلي
بلد المنشأ:السعودية
فرق شبيهة:الخوارج

المداخلة أو الجامية، أو حزب الجرح، أو غلاة الطاعة، كلها أسماء تطلق على فرقة تنتسب إلى السلفية، وتسمّي نفسها بالسلفيّة، مع وجود فرق بينها وبين السلفية الحققيقية التي تنتهج اتّباع السلف الصالح.

اصول الفرقة

تُعرف هذه الفرقة بعدّة أصول شذّت في توظيفها عن أهل السنّة والجماعة، فاشتركت فيها مع أهل السنّة بالأصل، وخالفتهم في تطبيقه، كما في أصول المعتزلة عندهم أصل وهو "التوحيد" وهذا يشتركون به مع جميع المسلمين إلا أنهم وظفوه في تعطيل صفات الله جل وعلا، وهكذا تشترك هذه الجماعة مع أهل السنة في المعنى العام للأصل وتشذ عنهم في تفاصيله أو توظيفه، واشتركت مع غير أهل السنة في أصل االغلو، وأصولهم هي:

1- الجرح والتعديل

2- نبذ الحزبية

3- طاعة ولي الأمر

4- الولاء والبراء

5- الغلو

الجرح والتعديل

عند أهل السنّة عند المداخلة
عند أهل السنة هو العلم الذي يدرس حال رواة الحديث من حيث القبول والرّد، أي: قبول مروياتهم أو ردّها المداخلة سخروه في تبديع من ليس مِن فرقتهم، حتى جعل محمد المدخلي من دخل مكة ولم يزر ربيعًا فهو مغموس وفي قلبه مرض [١]
أهل السنّة يصفون من تلبّس ببدعة ظاهرة بأنّه مبتدع، وعندهم التبديع درجات، كما أنهم يوالون المسلم على قدر ما عنده من إسلام، ويبرأون منه على قدر ما عنده من البدعة المداخلة أصّلوا أصلا وهو أن من تلبّس ببدعة رموه بالبدعة وحاربوه.

قال الشيخ بكر أبو زيد: وظاهرة عجيب نفوذها هي: " رمز الجراحين " أو:" مرض التشكيك وعدم الثقة " حمله فئام غلاظ من الناس يعبدون الله على حرف , فألقوا جلباب الحياء , وشغلوا به أغرار التبس عليهم الأمر فضلوا , وأضلوا , فلبس الجميع أثواب الجرح والتعديل, وتدثروا بشهوة التجريح , ونسج الأحاديث , والتعلق بخيوط الأوهام , فبهذه الوسائل ركبوا ثبج التصنيف للآخرين؛ للتشهير , والتنفير , والصد عن سواء السبيل. .[٢]


وقال: فيا لله كم لهذه: ((الوظيفة الإبليسية)) من آثار موجعة للجراح نفسه؛ إذ سلك غير سبيل المؤمنين. فهو لقىً، منبوذ، آثم، جان على نفسه وخلقه ودينه، وأمته. من كل أبواب سوء القول قد أخذ بنصيب، فهو يقاسم القاذف، ويقاسم: البهات، والقتات، والنمام، والمغتاب، ويتصدر الكذابين الوضاعين في أعز شيء يملكه المسلم: عقيدته وعرضه. .[٣]


نبذ الحزبيّة

التحزب هو التجمّع

عند أهل السنّة عند المداخلة
أهل السنّة والجماعة ينبذون التحزّب الذي يكون على شكل جماعات داخل الأمة تلتف على أفكار أو أشخاص ليس هي الإيمان والانتماء لله والرسول والدين الصحيح، فيكون ولاء أفرادها للجماعة فيؤدّي ذلك إلى تفرّق الأمّة المداخلة وظفوا ذلك في نبذ الأحزاب السيايّة فقط، بينما المداخلة هم أنفسهم حزب يعقد الولاء والبراء على أساس منظريهم وتنظيراتهم -كما سيأتي-، وهذا سبب نفور أهل السنّة منهم.

طاعة ولي الأمر

عند أهل السنّة عند المداخلة
طاعة ولي الأمر المسلم بما لا يخالف دين الله أصل مِن أصول السنّة، وأمر به رسول الله صلى الله عليه وسلم نجد في تأصيلات المداخلة وغالب كلامهم لا يقولون القيد وهو كون الولي مسلمًا، كما أنّهم تعدوا في ذلك إلى تبديع من ينتقد أي شبيء يتعلق بأي حاكم لدولة من التي يسكن فيها منظّريهم، بينما نجد المنظّر محمد سعيد رسلان يحارب ولاة أمر المسلمين في دول ثانية كقطر وتركيا [٤] دون نكير عليه ولا تبديع له من أحد منهم.

الولاء والبراء

عبيد الجابري يوقع على صحة توبة من أقر باتّباعه واتّباع ربيع المدخلي
عند أهل السنّة عند المداخلة
هذا أصل إسلامي عظيم وهو موالاة الإسلام وأهله، ومعاداة الكفر وأهله المداخلة يعقدون الولاء والبراء على منظّريهم،

فمن مدح منظريهم قالوا هو السلفي.

ومن انتقد منظّريهم صراحة أو تلميحًا رموه بانتسابه إلى فرقة من الفرق التي جرّموها، واشتغلوا باستخراج كل ما أخطأ فيه أو زل لسانه به، أو شيء مما تراجع عنه، إلا إذا أقرّ باتّباع منظريهم. كذلك فمن وجدا له مدحا أو ترحما على أحد مخالفيهم أشعلوا عليه الحرب.

ومن لم يمدحهم ولم يتكلم فيهم قالوا: هذا مشكوك بأمره.


الغلو

عند أهل السنّة عند المداخلة
عند أهل السنّة: الغلو لا يجوز، لقول الله جل ذكره {يَاأَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ}، وقوله {قُلْ يَاأَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ غَيْرَ الْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعُوا أَهْوَاءَ قَوْمٍ قَدْ ضَلُّوا مِنْ قَبْلُ وَأَضَلُّوا كَثِيرًا وَضَلُّوا عَنْ سَوَاءِ السَّبِيلِ } المداخلة عندهم غلو كبير في منظّريهم، وفي أسسهم التي بنوا عليها حزبهم، وفي مخاصمة من لا ينتمي إليهم

قال عبد المحسن العباد ومن المجروحين مَن يكون نفعه عظيماً، سواء عن طريق الدروس أو التأليف أو الخطب، ويُحذَّر منه لكونه لا يُعرف عنه الكلام في فلان أو الجماعة الفلانية مثلاً، بل لقد وصل التجريح والتحذير إلى البقيَّة الباقية في بعض الدول العربية، مِمَّن نفعهم عميم وجهودهم عظيمة في إظهار السنَّة ونشرها والدعوة إليها، ولا شكَّ أنَّ التحذير من مثل هؤلاء فيه قطع الطريق بين طلبة العلم ومَن يُمكنهم الاستفادة منهم علماً وخلقاً. .رفقًا أهل السنة بأهل السنّة ص46


من بدعهم

مناقضة منهج الصحابة

قال الله تعالى: {مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ}، بينما المداخلة نجدهم أشداء على المسلمين، وعلى أهل السنة، ولم نجد منهم هذه الشدة على الكفار، بل شقهم لعصى أهل السنة يصب في مصلحة الكفار.

امتحان الناس بالأشخاص

وهذه بدعة من بدع الخوارج الأزارقة، ثم فعلها الشيعة، ثم المعتزلة، ثم اليوم المداخلة.

قال الشيخ عبد المحسن العباد

بدعة امتحان الناس بالأشخاص

ومن البدع المنكرة ما حدث في هذا الزمان من امتحان بعض من أهل السنَّة بعضاً بأشخاص، سواء كان الباعث على الامتحان الجفاء في شخص يُمتحن به، أو كان الباعث عليه الإطراء لشخص آخر، وإذا كانت نتيجة الامتحان الموافقة لِمَا أراده الممتحِن ظفر بالترحيب والمدح والثناء، وإلاَّ كان حظّه التجريح والتبديع والهجر والتحذير، وهذه نقول عن شيخ الإسلام ابن تيمية في أوَّلها التبديع في الامتحان بأشخاص للجفاء فيهم، وفي آخرها التبديع في الامتحان بأشخاص آخرين لإطرائهم، قال ـ رحمه الله ـ في مجموع الفتاوى (3/413 ـ 414) في كلام له عن يزيد بن معاوية: (( والصواب هو ما عليه الأئمَّة، من أنَّه لا يُخَصُّ بمحبة ولا يلعن، ومع هذا فإن كان فاسقاً أو ظالماً فالله يغفر للفاسق والظالم، لا سيما إذا أتى بحسنات عظيمة، وقد روى البخاري في صحيحه عن ابن عمر رضي الله عنهما: أنَّ النَّبيَّ * قال: (أوَّل جيش يغزو القسطنطينيَّة مغفورٌ له)، وأول جيش غزاها كان أميرهم يزيد بن معاوية، وكان معه أبو أيوب الأنصاري فالواجب الاقتصاد في ذلك، والإعراض عن ذكر يزيد بن معاوية وامتحان المسلمين به؛ فإنَّ هذا من البدع المخالفة لأهل السنَّة والجماعة )).

وقال (3/415): (( وكذلك التفريق بين الأمَّة وامتحانها بما لم يأمر الله به ولا رسوله )).

وقال (20/164): (( وليس لأحد أن ينصب للأمَّة شخصاً يدعو إلى طريقته، ويُوالي ويُعادي عليها غير النَّبيِّ *، ولا ينصب لهم كلاماً يوالي عليه ويُعادي غير كلام الله ورسوله وما اجتمعت عليه الأمَّة، بل هذا من فعل أهل البدع الذين ينصبون لهم شخصاً أو كلاماً يفرِّقون به بين الأمة، يوالون به على ذلك الكلام أو تلك النسبة ويُعادون )).

وقال (28/15 ـ 16): (( فإذا كان المعلم أو الأستاذ قد أمر بهجر شخص أو بإهداره وإسقاطه وإبعاده ونحو ذلك نظر فيه: فإن كان قد فعل ذنباً شرعيًّا عوقب بقدر ذنبه بلا زيادة، وإن لم يكن أذنب ذنباً شرعيًّا لم يجز أن يُعاقب بشيء لأجل غرض المعلم أو غيره.

وليس للمعلمين أن يحزبوا الناس ويفعلوا ما يلقي بينهم العداوة والبغضاء، بل يكونون مثل الإخوة المتعاونين على البرِّ والتقوى، كما قال الله تعالى: { وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ والعدوان } )).

ولو ساغ امتحان الناس بشخص في هذا الزمان لمعرفة مَن يكون من أهل السنَّة أو غيرهم بهذا الامتحان، لكان الأحقَّ والأولى بذلك شيخ الإسلام ومفتي الدنيا وإمام أهل السنَّة في زمانه شيخنا الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز المتوفى في 27 من شهر المحرم عام 1420هـ، رحمه الله وغفر له وأجزل له المثوبة، الذي عرفه الخاصُّ والعام بسعة علمه وكثرة نفعه وصدقه ورِفقه وشفقته وحرصه على هداية الناس وتسديدهم، نحسبه كذلك ولا نزكي على الله أحداً؛ فقد كان ذا منهج فذٍّ في الدعوة إلى الله وتعليم الناس الخير، وأمرهم بالمعروف ونهيهم عن المنكر، يتَّسم بالرِّفق واللِّين في نصحه وردوده الكثيرة على غيره، منهج سديد يقوِّم أهلَ السنَّة ولا يُقاومهم، وينهض بهم ولا يُناهضهم، ويَسْمو بهم ولا يسِمُهم، منهج يجمع ولا يُفرِّق، ويلمُّ ولا يمزِّق، ويُسدِّد ولا يبدد، ويُيسِّر ولا يُعسِّر، وما أحوج المشتغلين بالعلم وطلبته إلى سلوك هذا المسلك القويم والمنهج العظيم؛ لِمَا فيه من جلب الخير للمسلمين ودفع الضَّرر عنهم.


. [٥] .



وقال أيضا

لا يجوز أن يَمتحِنَ أيُّ طالب علم غيرَه بأن يكون له موقف من فلان المردود عليه أو الرَّاد، فإن وافق سلم، وإن لم يُوافق بُدِّع وهُجر، وليس لأحد أن ينسب إلى أهل السنَّة مثل هذه الفوضى في التبديع والهجر، وليس لأحد أيضاً أن يصف من لا يسلك هذا المسلك الفوضوي بأنَّه مُميِّع لمنهج السلف

. [٦] .



ومن أشهر ما يمتحنون الناس به سؤالهم عن سيد قطب، وقد قال الشيخ ابن عثيمين عن بدعتهم هذه تحديدًا:
علماً بأن هذا الكتاب(أي ظلال القرآن) ليس كتاب تفسير وقد ذكر ذلك صاحبه، فقال: "ظلال القرآن".

ويجب على طلاب العلم ألا يجعلوا هذا الرجل أو غيره سبباً للخلاف والشقاق بينهم، وأن يكون الولاء والبراء له أو عليه.


. [٧] .




اباحة سب وشتم من بدّعوه

وهذا اشتهر به التيار الرسلاني، أما الباقي فعرفنا عنهم سوء الكلام لكن دون الفحش من القول، إلا أن أتباع رسلان فقد تعلموا فحش اللسان متابعةً لشيخهم محمد سعيد رسلان [٨] [٩] [١٠]، فلا نراهم يعاملون مخالفيهم إلا بالشتم بالالفاظ غير اللائقة، خلافًا لمنهج وأخلاق المسلمين.

ومما يزيد الطين بلّة أنهم يبررون ذلك بجمع بعض زلات العلماء ليقولون ان الشتم من سيما المسلمين!

تتبع زلات العلماء

قال عبد المحسن العباد: من أهل السنَّة في هذا العصر من يكون دَيْدَنُه وشغلُه الشاغل تتبُّع الأخطاء والبحث عنها، سواء كانت في المؤلفات أو الأشرطة، ثم التحذير مِمَّن حصل منه شيءٌ من هذه الأخطاء، ومن هذه الأخطاء التي يُجرَّح بها الشخص ويُحذَّر منه بسببها تعاونه مثلاً مع إحدى الجمعيات بإلقاء المحاضرات أو المشاركة في الندوات، وهذه الجمعية قد كان الشيخ عبد العزيز بن باز والشيخ محمد بن عثيمين رحمهما الله يُلقيان عليها المحاضرات عن طريق الهاتف، ويُعاب عليها دخولها في أمر قد أفتاها به هذان العالمان الجليلان، واتِّهام المرء رأيه أولى من اتِّهامه رأي غيره، ولا سيما إذا كان رأياً أفتى به كبار العلماء، وكان بعضُ أصحاب النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم بعدما جرى في صلح الحُديبية يقول: يا أيُّها الناس! اتِّهموا الرأي في الدِّين. .[١١]


حربهم على السنّة

اشتغل هؤلاء بتبديع أهل السنّة والتحذير منهم وبتر كلامهم وتتبّع زلاتهم، فكانوا حربًا على أهل السنة وكل من نشرها. قال الشيخ بكر أبو زيد  « ومن هذا المنطلق الواهي، غمسوا ألسنتهم في ركام من الأوهام والآثام، ثم بسطوها بإصدار الأحكام عليهم، والتشكيك فيهم، وخدشهم، وإلصاق التهم بهم، وطمس محاسنهم، والتشهير بهم، وتوزيعهم أشتاتا وعزين في عقائدهم، وسلوكهم، ودواخل أعمالهم، وخلجات قلوبهم، وتفسير مقاصدهم، ونياتهم... كل ذلك وأضعاف ذلك مما هنالك من الويلات، يجري على طرفي، التصنيف الديني، واللاديني. » — [١٢] 

وقال:  « وإن نقبوا في البلاد , وفتشوا عنه العباد , ولم يجدوا عليه أي عثرة , أو زلة , تصيدوا له العثرات , وأوجدوا له الزلات , مبينة على شبه واهية , وألفاظ محتملة.

أما إن أفلست جهودهم من كل هذا رموه بالأخرى فقالوا: متستر. محايد. إلى غير ذلك من ضروب تطاول سعاة الفتنة والتفرق , وتمزيق الشمل والتقطع. وقد جرت هذه الظاهرة إلى الهلكة في ظاهرة أخرى من كثرة التساؤلات المتجنية-مع بسمة خبيثة- عن فلان, وعلان, والإيغال بالدخول في نيته وقصده، فإذا رأوا ((شيخا)) ثنى ركبتيه للدرس ولم يجدوا عليه أي ملحظ دخلوا في نيته. » — [١٣] 

وقال: {اقتباس3|وهكذا في سيل متدفق سيال على ألسنة كالسياط , دأبها التربص , فالتوثب على الأعراض , والتمضمض بالاعتراض , مما يوسع جراح الأمة , ويلغي الثقة في علماء الملة , ويغتال الفضل بين أفرادها , ويقطع أرحامها تأسيسا على خيوط من الأوهام , ومنازلات بلا برهان , تجر إلى فتن تدق الأبواب , وتضرب الثقة في قوام الأمة من خيار العباد. فبئس المنتجع , وبئست الهواية , ويا ويحهم يوم تبلى السرائر يوم القيامة.|[١٤]}}

أساليبهم في ترويج مذهبهم

التسمّي بالسلفيّة

بعد أن قام علماء السلفية الحقّة بنشر الفكر الصحيح والدين القويم بين الناس، فتعلّقت قلوب الناس بالكتاب والسنّة، وبمن فهمها فهما صحيحًا من السلف الصالح؛ أخذت هذه الفرقة اسم السلفيّة وجعلت تُكثر من تكراره، ووضعه لقبًا لأنفسهم في أغلفة الكتب وصفحات الانترنت، لإيهام الناس أن هؤلاء هُم السلفية.

تلميع رموزهم

قال الشيخ بكر أبو زيد: وإذا كانت هذه شناعات في مقام التجريح، فيقابلها على ألسنة شقية مقام الإطراء الكاذب، برفع أناس فوق منزلتهم ، وتعديل المجروحين , والصد عن فعلاتهم، وإن فعل الواحد منهم فعل.

وإذا كانت: ظاهرة التجريح وقيعة بغير حق، فإن منح الامتياز بغير حق , يفسد الأخلاق، ويجلب الغرور والاستعلاء، ويغر الجاهلين بمن يضرهم في دينهم ودنياهم. ولهذا ترى العقلاء يأنفون من هذه الامتيازات السخيفة وتأبى نفوسهم من هذه اللوثة الأعجمية الوافدة .تصنيف الناس بين الظن واليقين ص16


الإلصاق

وهذا اسلوب للترويج لمنظريهم، فتجدهم يُقحمون اسماء منظريهم بين أسماء علماء أهل السنّة لإيهام القارئ بأنّهم منهم، فمثلا يقول: "قال العلماء كابن باز ربيع المدخلي وابن عثيمين كذا"، أو إذا ذُكرت المَداخلة يقول: "لا يوجد مداخلة ولا عثيمينية، كلهم أهل سنة"، وهذا اسلوب يستخدمونه للإيهام بأن حال منظرهم كحال العلماء.

بيما يُلصقون اسماء من لا يوفقهم بأسماء سبق التشنيع عليها، فيقولون "فلان القطبي" ينسبونه إلي سيد قطب، أو "فلان الإخواني" نسبة إلى جماعة الإخوان المسلمين، أو "فلان الحدّادي" نسبة إلى محمودحداد المصري، أو "فلان الحلبي" نسبة إلى علي الحلبي الأردني، -والقائمة أطول- هذا بعد أن شنّعوا كثيرًا على المذكورين وألفوا فيهم المؤلفات أكثر ما ألفوا فيما يتعلق بالكتاب والسنّة، فإذا أرادوا تجريم شخص من غلاة الطاعة مثلهم؛ ألصقوه بمحمود حداد أو علي الحلبي، وإذا لم يكن من الغلاة ألصقوه بالإخوان أو سيد قطب أو الخوارج، حتى لو كان يخالف صراحة من ألصقوه بهم.

التزكيات

حين لم يجد هلاء مبررًا لحربهم على أهل السنّة جعلوا ينشرون تزكيات لكبيرهم ربيع المدخلي من قبل بعض أهل العلم ليتقووا بها وينشروا على أكتافها مذهبهم، وهذه التزكيات كلها كانت قبل أن يسلك ربيع مسلك القدح والتجريح، كما أوضه ذلك علي الحلبي[١٥] . لكن بعد بوحه بهذا الكلام بحثوا عن أي كلام لمحاولة تلميعه، فأخذوا كلامًا لعبد المحسن العباد [١٦] حين مَدَحَهُ وعاب عليه منهجه في التجريح والتفريق بنفس المقطع الصوتي، فأخذوا المدح وتركوا العيب، كما أخذوا مقطعا سُئل فيه صالح الفوزان عن كونه قال في ربيع أنه مرجئ، فنفى أنه قال ذلك [١٧] فاعتبروها تزكية، وصالروا يستشهدون بها على منهجهم في محاربة أهل السنّة، مع انه قال بتركه في مقطع آخر حين سُئِل عن تجريحه ومخاصمته لأحد من يخاصمهم [١٨]،وتبرّأ صراحةً من منهجهم [١٩].


المنظرون

أهم وأشهر منظريها والذين يُعتبرون بمثابة القادة، هُم:

منظّرون أخر


تحذير العلماء منهم ومن منهجهم

من حذر منهم بالاسم

من حذر من منهجهم

كتب صنّفت فيهم

  • تصنيف الناس بين الظن واليقين، لبكر أبو زيد
  • رفقا أهل السنة بأهل السنة، لعبد المحسن العباد


الحواشي

  1. https://www.youtube.com/watch?v=q3lK5r93PJo
  2. تصنيف الناس بين الظن واليقين ص9
  3. تصنيف الناس بين الظن واليقين ص23
  4. https://www.youtube.com/watch?v=nXremk3pvss
  5. رسالة الحث على اتباع السنة والتحذير من البدع وبيان خطرها
  6. رسالة رفقاً أهل السنة بأهل السنة
  7. مجلة الدعوة - عدد1591- 9 محرم 1418، ثم وَقَّعَ عليها الشيخ محمد بتاريخ 24/2/142
  8. https://www.youtube.com/watch?v=80QNHAXMvTE
  9. https://www.youtube.com/watch?v=mQ3LYjTgETk
  10. https://www.youtube.com/watch?v=SeGc1a54Fx8
  11. رفقا أهل السنة بأهل السنّة ص45
  12. تصنيف الناس بين الظن واليقين ص9
  13. تصنيف الناس بين الظن واليقين ص10
  14. تصنيف الناس بين الظن واليقين ص17
  15. https://www.youtube.com/watch?v=urm0lzq-IzI
  16. https://www.youtube.com/watch?v=jy4ooTR8hyE
  17. https://www.youtube.com/watch?v=KjuXtNrNe0o
  18. https://www.youtube.com/watch?v=tADkq5oZGr0
  19. https://www.youtube.com/watch?v=9ZtD1B28KSg