المندوب

من الموسوعة الاسلاميّة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
هو الأمر الذي حضّنا الله أو رسولُه عليه من غير إلزام، فيثاب من فعله طاعةً للهاعة، ولا يستحق تاركه العقاب، وقال الآمدي:
هو المطلوب فعله شرعا من غير ذم على تركه مطلقا

. [١] .



عند الحنفيّة

الحنفية قسموا المندوب إلى ثلاثة أقسام:

  1. سنة الهدي: وهو القسم الأعلى، ويعتبرونها من تكميل الدين، فيثاب من فعلها طاعةً لله، وتاركها يستحق اللوم.
  2. النفل: أو التطوع: وهذا يشمل سائر العبادات التي يتطوع بها المسلم زيادة على الفرض، وهذه يثاب من فعلها طاعةً لله ولا يعاقب تاركها، وفعلها أولى مِن تركها.
  3. الزوائد: وهي الأفعال التي أُثرت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في لباسه وتصرفاته.

قال النسفي:

واعلم أن السنة نوعان:

سنة هدى: أي: أخذها هدى وتركها ضلالة، كالجماعة والآذان والإقامة، ولهذا لو تركها قوم استوجبوا اللوم والعتاب،

وزوائد: أخذها حسن، وتركها لا بأس به كسير النبي صلى الله عليه وسلم في لباسه وقيامه وقعوده،

ونفل:وهو ما يثاب المرء على فعله ولا يعاقب على تركه وهو اسم للزيادة في اللغة

فنوافل العبادات؛ زوائد على الفرائض والسنن المشهورة مشروعة لنا لا علينا، والتطوع كالنفل فهو: يأتي به العبد تطوعا من غير إيجاب عليه ولا يلام على تركه

. [٢] .



عند المالكيّة

المالكيّة أيضًا يقسمون المندوب إلى ثلاثة أقسام، وهي:

  1. السنة: وهي أعلى مرتبة من مراتب المندوب وهي ما واظب عليه النبي صلى الله عليه وسلم ولم يدل الدليل على وجوبه، فيثاب فاعله امتثالًا ولا يعاقب على تركها.
  2. الفضيلة أو الرغيبة: وهو ما أمر به الرسول صلى الله عليه وسلم إلا أنه لم يداوم على فعله وانما رغّب به وذكر أجره وثوابه، وفعله مرة أو مرتين.
  3. النافلة: وهو الذي لم يرغب فيه الرسول صلى الله عليه وسلم، ولم يدوام عليه، وإنما ذكر أجره وثوابه دون ترغيب، (كالتيامن في السلام، وإطالة القراءة في الصبح والظهر). وهذه مرتبتها دون المستحب.

قال ابن جزي: أما المندوب فهو المتطوع، وهو درجات أعلاها السنة، ودونها المستحب وهو الفضيلة ودونها النافلة .[٣]



عند الشافعيّة

جمهور الشافعيّة يجعلون المندوب قسمًا واحدًا، وقال القاضي حسين الشافعي: السنة ما واظب عليه النبي صلى الله عليه وسلم والمستحب ما فعله مرة أو مرتين والتطوع ما ينشئه الإنسان باختياره ولم يردد فيه نقل .[٤]



عند الحنابلة

الحنابلة قسموا المندوب إلى ثلاثة أقسام

  1. السنّة المؤكدة وهي السنن التي واضب عليها رسول الله وحض عليها، ويرتّبون على تركها اللوم، واحيانًا ردّ الشّهادة، كما قال الإمام أحمد: مَنْ تَرَكَ الوِترَ فهو رَجُلُ سُوءٍ لا ينبغي أن تُقبل له شَهادة
قال الشيخ ابن عثيمين معلّقًا: وهذا يدلُّ على تأكُّدِ صَلاة الوِتْرِ

.[٥]


  1. الرواتب: وهي السنن التي يترتّب فعلها على غيرها، بحيث تكون قبل أو بعد غيرها، أو يكون لها وقت مخصص، كرواتب الصلاة.
  2. التطوع المطلق: وهو ما يفعله العبد من تطوّع غير مقيّد بوقت، مثل أن يشغل وقته بالصلاة، أو أن يصوم عدد من الأيام تقربًا لله.


مرادفات المندوب

  • المستحب
  • السنة
  • النفل


الحواشي

  1. الإحكام في أصول الأحكام للآمدي ج1 ص163
  2. كشف الأسرار للنسفي
  3. تقريب الوصول إلى علم الأصول، ص 215
  4. الإبهاج شرح المنهاج، ج1 ص57.
  5. الشرح الممتع، ج4 ص12