ما الزائدة بعد الجار

من الموسوعة الاسلاميّة
اذهب إلى: تصفح، ابحث

قد تُزادُ "ما" بعدَ "من وعن والباء"، فلا تَكفُّهنَّ عن العمل، كقوله تعالى { مِمّا خَطيئاتهم أُغرِقوا }، وقولهِ { عَمّا قَليلٍ ليُصبحنَّ نادمينَ }، وقولهِ { فَبما رَحمةٍ من الله لِنتَ لَهُم }.



وقد تُزادُ بعدَ "رُبَّ والكافِ" فيبقى ما بعدَهما مجروراً، وذلك قليلٌ،



والغالب على "رُبَّ" المكفوفةِ أَن تدخلَ على فعلٍ ماضٍ، كهذا البيت. وقد تدخلُ على فعلٍ مضارع، بشرط أن يكونَ مُتَحققَ الوقوع، فيُنزّلُ منزلة الماضي للقطع بحصولهِ، كقولهِ تعالى { رُبَما يَودُّ الذينَ كفروا لو كانوا مُسلمينَ }. ونَدَرَ دخولها على الجملة الاسميّة .

المصدر

جامع الدروس العربية لمصطفى بن محمد سليم الغلايينى (المتوفى: 1364هـ)

شاهد أيضًا