محمد صبحي حسن حلاق

من الموسوعة الاسلاميّة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
محمد صبحي حسن حلاق.jpg
الكنية:أبو مصعب
الديانة:الإسلام
العقيدة:أهل السنة والجماعة

سلفي العقيدة على منهج أهل السنة والجماعة، وقد حقق عدَّة كتب في ذلك منها الواسطية، ومعارج القبول للحكمي وغيرها .

نشأته :[عدل]

نشأ الشيخ نشأةً إسلامية بحتة ، ومنذ نعومة أظفاره بدأ يقرأ العلم الشرعي على شيوخ عصره وأعلام مصره والأمصار التي وصل إليها في شبابه، كالأردن جلس فيها ستة أشهر ثم بلاد الحرمين للحج والعمرة في عام 1981 م ثم اتجه لليمن منذ ذاك الوقت وبقي فيه إلى توفاه الله رحمه الله وأسكنه فسيح جناته . تلقى الشيخ علوم العقائد والقرآن وعلومه، والحديث ومصطلحه، والفقه وأصوله، وعلوم العربية على علماء عدة في مدينة حلب الشهباء، وحماة ودمشق، وهاك تفصيل شيوخه والعلوم التي تلقاها عنهم .


أسباب الهجرة من سوريا إلى اليمن[عدل]

قال:

أنا من قضاء البوكمال بسوريا كنت قبل أكثر من 35 عاما قد درست القضاء والتوجيه والإرشاد وكنت أخطب في الجامع بمنطقتي خطبة الجمعة وبعد الخطبة يأتيني استدعاء من المخابرات فأذهب وأقابل المسئول الذي طلبني فيقول يا شيخ محمد أنت خطبت الجمعة وهاجمت النظام وانتقدت السلطة فأقول : أنا قلت قال الله وقال رسوله صلى الله عليه وسلم فيقول نعم ولكن الكلام هذا يمكن تأويله على أنه هجوم على النظام ونقد للسلطات وللسياسات الرسمية ـ يقول الشيخ ــ : لكن أنا ما لي دخل بالسياسة أنا ألقي خطبة الجمعة بالحكمة والموعظة الحسنة من كتاب الله ومن حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم أما تأويلكم لها على هذا النحو فهذا شيء آخر يخصكم .


ويضيف الشيخ محمد صبحي : ودخلت السجن مرات عديدة ثم أنهم كانوا لا يجدون ضدي دليلا يدينني فيفرجون علي وبعدها طرحوا علي الأمر بصراحة وقالوا : يا شيخ محمد أنت بعدك 20 ألف غرام في البوكمال قبيلتك والناس يثقون فيك ويسمعون كلامك ولو كنت معنا وانضممت للحزب ـ حزب البعث ـ سنعطيك منصب كبير في الدولة وسيكون لك امتيازات ووو ألخ .


ولما يئسوا مني وأنني لن أقول للناس ما يريدون ولكن ما قال الله ورسوله صلى الله عليه وسلم وحسب وكان هذا أيام حافظ الأسد خيروني بين الانضمام للبعث أو النفي من سوريا فاخترت الهجرة إلى اليمن .

وجئت إلى اليمن واستقر بي المقام هنا وكان القاضي محمد بن اسماعيل العمراني من الشخصيات اليمنية التي وقفت معي والقاضي رجل كما يقول المصريون " سُكَرة " أمدني بمخطوطات علمية عكفت على تحقيقها وأخرجت عشرات الكتب والرسائل من مصنفات العلامة الشوكاني وغيره من أعلام اليمن وتلقيت هجوما حادا من مختلف التيارات العلمية اليمنية لكن أحدهم لم يتصل بي أو يناقشني ومع هذا فما قدمته من عمل كنت أريد به وجه الله والله أعلم بالنيات وهو من سيحاسبنا ومن عملنا لأجله .


من شيوخه :[عدل]

1) الشيخ عبد الحميد عز - رحمه الله - والشيخ خالد بن محمود خطيب - رحمه الله - قرأ في الكتَّاب القرآنَ الكريم كاملاً عليهما، وهو مجاز برواية حفص عن عاصم فقط .

2) أخذ عن الشيخ محمد عبدو ديب درساً عامةً وخاصة بمعرة مصرين في محافظة إدلب عام 1962 م .

3) أخذ عن الشيخ الدكتور نور الدين عتر الحلبي: علوم القرآن وعلوم الحديث في ثانوية إبراهيم هنانو في حلب عام 1965 م -1966 م . وأخبرني أنه التقى بشيخه مرةً أخرى بعد مجيئه اليمن، ودار بينهم حوار .

4) حضر دروس العلامة الشيخ عبد الله سراج الدين التي كانت تعقد في حلقته العلمية إذ ذاك .

5) حضر دروس العلامة الشيخ عبد الفتاح أبو غدة الحلبي التي كانت تعقد في حلقته العلمية وفي مسجده إذ ذاك . ( وقد ذكر الشيخ حلاق أنه يخالف شيخه أبا غدة في بعض الأمور منها: مدحه الكوثري، وبعض الأمور الأخرى ) . ) قرأ على الشيخ محمد أديب الكيلاني الحموي، - في حلب الشهباء في جامع العادلية - الكتب التالية ( المعرفة لعبد الكريم الرفاعي ) و( قصة الإيمان للشيخ نديم الجسر ) و( شرح جوهرة التوحيد للشيخ إبراهيم الباجوري ) . وقد ذكر الشيخ حلاق أنه يخالف شيخه في عقيدته، وإنما درس عليه لأنهم الموجودون في سوريا، وهم على مذهب الأشاعرة .

7) قرأ على الشيخين : عدنان سرميني الحلبي و هشام سرميني الحلبي - في جامع العادلية حلب - الفقه الشافعي والفقه الحنفي .

8) حضر دروس الشيخ العلامة محمد الحامد الحموي - رحمه الله - وأجازه بجميع كتبه، وكتب الإجازة عليها بخطه مع الإهداء .

9) حضر دروساً عدَّة في مساجد دمشق التي كانت تبلغ الدروس في مساجدها بـ(360 ) درساً في اليوم .

10) أخذ عن الشيخ العلامة محمد هاشم المجذوب شافعي عصره وفريد مصره الملقب بالشافعي الصغير - في جامع السنجقدار في دمشق - الكتب التالية : ( الترغيب والترهيب للمنذري ) و( المجموع شرح المهذب للنووي )و( إعانة الطالبين للنووي )وكتب أخرى مختصرة ومطولة في الحديث ومصطلحه .

11) قرأ على الشيخ الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي - في دمشق الفيحاء - كلاً من ( كبرى اليقينيات الكونية ) له، و( فقه السيرة ) له . وذكر الشيخ حلاق: أنه لا يوافق شيخه في تصوفه ومخالفته في بعض المسائل الصوفية وغيرها .

12) أخذ عن العلامة المقرئ عبد الوهاب دبس وزيت الدمشقي الفقه الحنفي .

13) أخذ عن الشيخ عبد الحفيظ الحافظ الدمشقي ( شذور الذهب في معرفة علوم العرب لابن هشام الأنصاري ) و( قطر الندى لابن هشام أيضاً ) و( شرح ابن عقيل على ألفية ابن مالك ) .

14) حضر دروس العلامة الشيخ خالد شقفة فقيه الشافعية في مدينة حماة .

15 ) قرأ على مجموعة من أهل العلم في عصره الذين كانوا يدرسون في معهد الروضة الهدائية بحماة الكتب التالية :

في النحو ( شذور الذهب لابن هشام ) و( قطر الندى لابن هشام ) و( شرح ابن عقيل على الألفية ) .

في الفرائض ( شرح الرحبية للسبط المارديني ) .

في مصطلح الحديث ( تدريب الراوي للسيوطي ) .

في أصول الفقه ( أصول الفقه لعبد الوهاب الخلاف ) .

في التوحيد ( جوهرة التوحيد ) . قلتُ: والشيخ على عقيدة أهل السنة والجماعة، وإنما هذه الكتب في بداية الطلب .

في الفقه الشافعي ( إعانة الطالبين ) و( الإقناع في حل مسائل أبي شجاع للخطيب الشربيني ) .

في الحديث ( سبل السلام للصنعاني ) .

في التفسير ( تفسير آيات الأحكام للسايس ) .

في البلاغة ( البلاغة الواضحة لعلي الجارم ) .

وكتب أخرى في المنطق وغيره .

16) حضر بعض الدروس لفضيلة الدكتور عبد الوهاب بن لطف الديلمي في تفسير أبي السعود، وخرَّج بعض الأحاديث التي تمرُّ خلال الدرس، ويتلوها على الحاضرين الشيخ الديلمي لحسن ظنه به وحبه له، ولذلك فإنَّ الشيخ الديلمي من المشجعين للشيخ حلاق في استمرارية التحقيق وتقديم له ما يحتاج بقدر الاستطاعة ويقدم له بعض تحقيقاته ويثني عليه .

17) الشيخ العلامة قاضي اليمن محمد بن إسماعيل العمراني، للشيخ حلاق معه مواقف كثيرة من تشجيع له وتيسير أموره ومساعدته والدعاء له، وقد أجازه العمراني مرات كثيرة وذلك من محبته له، وكانت آخر إجازة له في يوم الأحد 19 محرم 1421 هـ الموافق 23/4/2000 م بحضور الشيخ العلامة ياسين جاسم المحيمد والشيخ الفقيه عامر حسين أبو المقداد والشيخ المسند عادل حسن أمين، وأولاد شيخنا حسان حلاق و عبد الرحمن حلاق . وللمزيد من أخبار الشيخ ومعرفة أسانيده يراجع في كتاب: ( تحفة المشتاق بأسانيد محمد صبحي حلاق ) لعلي المحيمد .

لقاءات الشيخ بأهل العلم[عدل]

لقد التقى الشيخ المحقق محمد صبحي حلاق بعدد من العلماء وتناقش معهم منهم :

1) الشيخ المحدث محمد ناصر الدين الألباني - رحمه الله - التقى به مراراً في الأردن وهو صغير، ثم التقى به في الأردن وأثنى الشيخ الألباني على تحقيق الروضة الندية وأوصاه بالتثبت، ودار بينهم نقاش حول أخذ ما زاد على القبضة من اللحية، لأنَّ لحية الشيخ حلاق طويلة فوق القبضة وزيادة .

2) الشيخ المحدث مقبل بن هادي الوادعي - رحمه الله - التقى به ثلاث مرات: اللقاء الأول: في جامع الدعوة بصنعاء :حول كتاب الشيخ مقبل ( المخرج من الفتنة ) وحضره كل من باغويطة صاحب مكتبة العلاء بن الحضرمي بالمكلا، والشيخ عبد الله اليزيدي .

اللقاء الثاني: حول حجية الإجماع حضره الشيخ محمد عبد الوهاب الوصابي .

اللقاء الثالث: عند الوادعيين الشيخ صالح الوادعي والشيخ محمد الوادعي: وكان موضوع اللقاء حول الاستعانة بالمشركين . وكان اللقاء في بيت الشيخ محمد الوادعي، وحضره الشيخ عبد المجيد الريمي، والشيخ محمد البيضاني .

3) الشيخ المحدث عبد المحسن العباد - حفظه الله - التقى به في بيته بالمدينة النبوية ، وكان اللقاء في مواضيع ومنها حول كتاب تطهير الاعتقاد للصنعاني، وحضره الشيخ عبد الرزاق العباد وغيره .

4) الشيخ المحدّث حمَّاد الأنصاري - رحمه الله - بالمدينة النبوية، وكان موضوع اللقاء نقاش حول إطالة التحقيق وأهمية التخفيف في التحقيق .

5) الشيخ المقرئ عبد العزيز عيون السود - و لاأدري الآن في ماذا كان اللقاء - .

ولم يلتق الشيخ حلاق بالشيخ ابن باز أو العثيمين - رحمهما الله -


الوظائف التي شغلها :[عدل]

1) عمل إماماً وخطيباً في محافظة دمشق لمدة أربع سنوات .

2) عمل إماماً ومدرساً في محافظة إدلب لمدة ست سنوات .

3) درّس كتاب ( سبل السلام للصنعاني ) وكتاب ( الرسالة للإمام الشافعي ) في جامع الدعوة بصنعاء .

4) عمل إماماً وخطيباً في صنعاء لمدة تسع سنوات .

5) درَّس كلاً من الفقه والأصول والحديث والمصطلح والمواريث، في معهد صنعاء العلمي بأقسامه الثلاثة ( عام ) ( شرعي ) ( معلمين ) لمدة ثمان سنوات، خلَّف كثيراً من الطلاب الذين منهم من صار مدرساً وبعضهم إماماً أو خطيباً أو عالماً أو مهندساً أو طبيباً أو مسئولاً .

6) عمل موجهاً في إدارة الثقافة والنشاط الاجتماعي التابع لوزارة التربية والتعليم في اليمن لمدة خمس سنوات .

7) شارك في وضع مناهج جامعة الإيمان، حيث قرر له كتاب ( بداية المجتهد ونهاية المقتصد ) لابن رشد الحفيد بتحقيقه . وكتاب ( الدراري المضية شرح الدرر البهية للشوكاني ) بتحقيقه .


مؤلفاته:[عدل]

1) الفوائد المجتمعة لخطيب الجمعة . ط: دار ابن حزم - بيروت .

2) اللباب في فقه السنة والكتاب . ط: مكتبة الصحابة - القاهرة .

3) الأدلة المرضية لمتن الدرر البهية . ط: دار الفكر - بيروت .

4) المعين في فقه السنة والكتاب المبين .ط: دار الفكر - بيروت .

5) الشباب عوامل تكوينهم وأسباب مشكلاتهم في ضوء الكتب والسنة .ط: مكتبة المعارف - الرياض .

6) الأحاديث القدسية في الصحيحين وشرح مفرداتها . ط: مكتبة المعارف - الرياض .

7) رجال تفسير الطبري جرحاً وتعديلاً .ط: دار ابن حزم - بيروت .

8) الإيضاحات العصرية للمقاييس والأوزان الشرعية .ط: دار الجيل الجديد - صنعاء .

9) اللباب لتخريج المباركفوري لقول الترمذي وفي الباب . ط: دار إحياء التراث العربي - بيروت .

10) بغية المتفقهين لأدلة منهاج الطالبين للنووي . ط: دار ابن كثير - دمشق .

11) مدخل إرشاد الأمة إلى فقه الكتاب والسنة . ط: دار الندى .

12) الشامل الميسر في الفقه .


تحقيقاته لكتب التراث اليمني وغيره[عدل]

منها على سبيل المثال لا الحصر :

1- نيل الاوطار

2- سبل السلام

3- الروضة الندية

4 - حاشية ابن عابدين

5 ـ الدراري المضيئة

المصادر[عدل]