«الروافض»: الفرق بين المراجعتين

من الموسوعة الاسلاميّة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
(أنشأ الصفحة ب'قال الإمام ابن حزم: {{اقتباس3|لروافض لَيْسُوا من الْمُسلمين. إِنَّمَا هِيَ فرق حدث أَولهَا ب...')
 
 
سطر ١: سطر ١:
قال الإمام [[ابن حزم]]: {{اقتباس3|لروافض لَيْسُوا من الْمُسلمين. إِنَّمَا هِيَ فرق حدث أَولهَا بعد موت النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم بِخمْس وَعشْرين سنة، وَكَانَ مبدؤها إِجَابَة من خذله الله تَعَالَى لدَعْوَة من كَاد الْإِسْلَام.  
+
[[تصنيف:الملل والنحل]][[تصنيف:فرق مرتدة]]
 +
قال الإمام [[ابن حزم]]: {{اقتباس3|الروافض لَيْسُوا من الْمُسلمين. إِنَّمَا هِيَ فرق حدث أَولهَا بعد موت النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم بِخمْس وَعشْرين سنة، وَكَانَ مبدؤها إِجَابَة من خذله الله تَعَالَى لدَعْوَة من كَاد الْإِسْلَام.  
 
وَهِي طَائِفَة تجْرِي مجْرى الْيَهُود وَالنَّصَارَى فِي الْكَذِب وَالْكفْر، وَهِي طوائف أَشَّدهم غلواً يَقُولُونَ بإلهية عَليّ بن أبي طَالب والآلهية جمَاعَة مَعَه، وَأَقلهمْ غلواً يَقُولُونَ إِن الشَّمْس ردَّتْ على عَليّ بن أبي طَالب مرَّتَيْنِ، فقوم هَذَا أقل مَرَاتِبهمْ فِي الْكَذِب أيستشنع مِنْهُم كذب يأْتونَ بِهِ .
 
وَهِي طَائِفَة تجْرِي مجْرى الْيَهُود وَالنَّصَارَى فِي الْكَذِب وَالْكفْر، وَهِي طوائف أَشَّدهم غلواً يَقُولُونَ بإلهية عَليّ بن أبي طَالب والآلهية جمَاعَة مَعَه، وَأَقلهمْ غلواً يَقُولُونَ إِن الشَّمْس ردَّتْ على عَليّ بن أبي طَالب مرَّتَيْنِ، فقوم هَذَا أقل مَرَاتِبهمْ فِي الْكَذِب أيستشنع مِنْهُم كذب يأْتونَ بِهِ .
 
|[[الفصل في الملل والأهواء والنحل]] ج2 ص65}}
 
|[[الفصل في الملل والأهواء والنحل]] ج2 ص65}}

المراجعة الحالية بتاريخ ١٥:٥٦، ١٩ يوليو ٢٠١٧

قال الإمام ابن حزم:  « الروافض لَيْسُوا من الْمُسلمين. إِنَّمَا هِيَ فرق حدث أَولهَا بعد موت النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم بِخمْس وَعشْرين سنة، وَكَانَ مبدؤها إِجَابَة من خذله الله تَعَالَى لدَعْوَة من كَاد الْإِسْلَام. وَهِي طَائِفَة تجْرِي مجْرى الْيَهُود وَالنَّصَارَى فِي الْكَذِب وَالْكفْر، وَهِي طوائف أَشَّدهم غلواً يَقُولُونَ بإلهية عَليّ بن أبي طَالب والآلهية جمَاعَة مَعَه، وَأَقلهمْ غلواً يَقُولُونَ إِن الشَّمْس ردَّتْ على عَليّ بن أبي طَالب مرَّتَيْنِ، فقوم هَذَا أقل مَرَاتِبهمْ فِي الْكَذِب أيستشنع مِنْهُم كذب يأْتونَ بِهِ .  » — الفصل في الملل والأهواء والنحل ج2 ص65