المد

من الموسوعة الاسلاميّة
اذهب إلى: تصفح، ابحث

المُد مُفرد أمداد، وهو مكيال قال في القاموس المحيط: المُدُّ بالضَّم مكيال، وهو رطلان، أو رطل وثلث، أو ملء كفي الإنسان المعتدل إذا ملأهما ومدّ يديه بهما، وبه سمي مدًّا، وقد جربت ذلك فوجدته صحيحًا .[١]


فالمدّ إذن وحدة قياس للأحجام لا للأوزان، ومع ذلك قدّره بعض أهل العلم بالوزن، وإنما قدر بالوزن ليحفظ وينقل .[٢]


وهذا تقدير خاطئ لأن الأوزان تختلف من مادّة لإخرى، فوزن المد من القمح ليس كوزن المد من قطن، وليس كوزن مد من الشعير، فأوزان المواد تختلف. لهذا قال الإمام ابن حزم: فَلَمْ يَسَعْ أَحَدًا الْخُرُوجُ عَنْ مِكْيَالِ أَهْلِ الْمَدِينَةِ وَمِقْدَارِهِ عِنْدَهُمْ، وَلَا عَنْ مَوَازِينِ أَهْلِ مَكَّةَ، وَوَجَدْنَا أَهْلَ الْمَدِينَةِ " لَا يَخْتَلِفُ مِنْهُمْ اثْنَانِ فِي أَنَّ مُدَّ رَسُولِ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - الَّذِي بِهِ تُؤَدَّى الصَّدَقَاتُ لَيْسَ أَكْثَرَ مِنْ رَطْلٍ وَنِصْفٍ، وَلَا أَقَلَّ مِنْ رَطْلٍ وَرُبْعٍ، وَقَالَ بَعْضُهُمْ: رَطْلٌ وَثُلُثٌ، وَلَيْسَ هَذَا اخْتِلَافًا؛ لَكِنَّهُ عَلَى حَسَبِ رَزَانَةِ الْمَكِيلِ مِنْ الْبُرِّ، وَالتَّمْرِ، وَالشَّعِيرِ .[٣]


وعليه فإنّ تقديره بالوزن غير دقيق، والأفضل تقديره باللتر، لأنّ اللتر وحدة قياس للأحجام، لكنّه لم يُستخدم سابقًا لأنه لم يكن معروفًا، أما اليوم فيلزم استخدامه من خلال قياس حجم ملئ الكفين لعدد من الرجال المتوسطي البُنية، واخذ المتوسط الحسابي لها، واعتماده.

الحواشي

  1. القاموس المحيط ص 407
  2. المغني 4/ 168
  3. المحلى ج4 ص52